Search
  • Saleh Amin

الجمعة يوم عمل



أخذ نظام العمل الأسبوعي الجديد للقطاع الحكومي في دولة الإمارات أصداء ايجابية كبيرة داخلياً ودولياً حيث أقرّت الحكومة أن يكون يوم الأحد بالإضافة إلى يوم السبت عطلة رسمية مع عمل نصف يوم أيام الجمعة، فهل بالفعل هنالك تأثير ايجابي في ذلك التغيير أم أنه مجرد انطباع ؟


قرار العمل يوم الجمعة قرار جرىء ولكنه ليس استثنائي فدول اسلامية متعددة كالباكستان وماليزيا واندونيسا وتركيا وحتى المغرب تعمل في أيام الجمعة، والقرار لا يمس الواجب الديني فقد تم توحيد موعد إقامة الصلاة يوم الجمعة لتكون الساعة 1:15 ظهراً بعد الإنتهاء من وقت الدوام الرسمي وذلك لا يتعارض مع التشريع الديني .


المهم في النظام الجديد هو قرار الحكومة أن يكون الوقت للعمل وليس عبئاً عليها فكما يقال الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك، فعدم الإلتحام الزمني مع العالم يشكل 13% من السنة مما يسبب تكاليف عالية على نشاطات متعددة في مجالات التجارة والاستثمار والتمويل والنقل وغيرها .


القطاعات الاقتصادية المختلفة ليست متساوية في قابليتها للتحفيز سواء من حيث سرعة استجابتها، أو من حيث كلفتها ومردودها المتوقع لذلك إقرار العمل أيام الجُمع له تأثير اقتصادي ايجابي بأقل كلفة وبأعلى مردود على كثير من القطاعات فهو يعزز اندماج الاقتصاد الوطني مع الأسواق والاقتصادات العالمية من خلال تأمين تطابق أيام التعاملات التجارية والتبادلات المالية مع دول العالم ويوفر للشركات العالمية في الإمارات مزيد من الوقت للعمل مع شركائها الدوليين وهو ما يعزز من الجهود في استقطاب مزيد من الشركات العالمية ويساعد على تنشيط حركة الاقتصاد محلياً ففي الحركة بركة .


القرار جاء بتوقيته المناسب وهو الوقت الذي نتحدث فيه عن تحفيز النمو، فالتكلفة الاقتصادية لتوقف عجلة إنتاج السلع والخدمات أيام الجُمع مع استمرار الإستهلاك لا تقل عن 6.3 مليار دولار وهي تكلفة انخفاض أو فقدان الإنتاج الذي لا يمكن تعويضه والتي من شأنها تخفيض نــسبة النمو الاقتصادي بمقدار 4 نقاط مئوية !


بالمقابل ستعزز إجازة نصف يوم من أيام الجمعة الإنفاق الإستهلاكي للقوى العاملة الحكومية التي تشكل 10.5% من القوى العاملة في الإمارات والتي تساهم بما يقارب 22% من إجمالي الإنفاق الإستهلاكي في الدولة مما يدعم قطاعات التجزئة والسياحة بشكل مباشر .


من مصلحة القطاع الخاص الآن تغيير تقويماته فالقانون أتاح لها ذلك كخيار اختياري، فاستمرارها بالعمل يوم الأحد بدلاً من الجمعة سيعرضها لتكاليف اضافية ليس لها مبرر !